الصفحة الرئيسية  |  من نحن  |  قواعد المشاركة  |  إرسال مشاركاتكم

x

للاشتراك مع رسالتنا الإخبارية أدخل بريدك الإلكتروني







 مواضيع
 من الأرشيف

 قصة النعمان بن المنذر

  ذات يوم شرب النعمان إلى درجة السكر وفقدان الوعي وأمر بقتل نديمه وخليله في محفل الطرب...

منتدى قلمى

يمنحكم الفرصة للنقاش وتبادل الآراء في جو من المودة والإحترام
* في طور الإنشاء *

  مكارم الأخلاق | الهدف من الحياة | العلاقة مع الخالق | الدين
  هل هناك دين ناقص حتى يأتي الله بغيره؟
بقلم: امال رياض ، التاريخ 24-8-2009 ، الوقت 13:44:37
ليس هناك دين جاء من سماء المشيئة الإلهية ويكون ناقصا وإن قلنا بغير ذلك يكون هذا بعيد عن وسع رحمة الله تعالى وكأننا نوجه لله والمعاذ لله صفة العجز والقصور، لأن الله عندما يجتبي نفسا من البشر ويقدسها وينزهها عن سائر المخلوقات ويأمرها بهداية الخلق لابد أن يؤتيها الحجة الكافية الوافية على حقيقة أمرها وأيضا يشمل هذه النفس بالرعاية والعناية حتى تكمل الرسالة على أتم وجه لأن الله تعالى يعلم إعراض البشر مع كل رسالة سماوية. على الرغم من اختلاف البشر من زمن إلى زمن آخر ولكن يبقى الإعراض والتكبر على رسل الله سمة البشر فى كل زمان. لقد ذاق كل الأنبياء والرسل أشد العذاب والإعراض على أيدي البشر المعرضين.
إن كل الرسالات الألهية جاءت من عند الله لهدف واحد وهو هداية البشر وتعلمهم الطريق المستقيم وهو التحلي بالفضيلة والخلق الحسن وهذا هو أساس كل الأديان التحلي بالفضائل التى هي الصدق والعفة والطهر والأمانة والإخلاص ونقاء القلب والروح وغيرها من فضائل عظيمة ترقي بنا، بالروح والجسد معا، هذا هو أساس كل عقيدة إيمانية وما يحتاج إليهالبشر في كل رسالة هو تغيير بعض الأحكام والشرائع التى تناسب متطلبات العصر، هذا هو ما يُنسخ فى كل رسالة وقد جاءت كل رسالة بشرائع وأحكام جديدة تناسب إمكانيات البشر الروحية والإنسانية والعقلية. فكل رسالة أتت بشريعة جديدة وأحكام جديدة تناسب مدارك ووجدان الإنسان على مر تطور العصور، فكل رسول كان يهتدى بنا شيئا فشيئا في تطور مستمر لتاريخ روحاني واحد لمعرفة الله تعالى. فكل رسالة كانت تمنح البشرية قدر من الهداية على قدر إدراك العقول وليس لأي ميزة أخرى فليس هناك رسول أعظم من رسول وإنما "فضلنا بعضهم على بعض" من حيث نوعية التعاليم التى جاءوا بها، فكل رسول عظيم في قوة رسالته وفى نوعية تعاليمه فليس هناك أدنى شك من نقصان أي دين بل هي استمرارية متصلة في أساسها وهدفها الأول وهو الرقي بالبشر روحانيا وإنسانيا وخلقيا.
Comment تعليقات( 2 ) Hits عدد القراء(1035)
   تعليقات(2)
تعليقات   سلیمان
  حلال محمد(ص) حلال الی یوم القیامه و حرامه حرام الی یوم القیامه وما نحتاج الی تغيير الأحكام والشرائع هذاکلام الکفار البهایین هم یعتقدون الی دین جدید بعدالاسلام انهم ابناء الصهیون المشرک الکافر
   (public) الجمعة، 16 أكتوبر/تشرين أول 2009
تعليقات   إلى سليمان الغير حكيم
  حرام عليك يا سليمان الغير حكيم والله حرام عليك. ليه ... كمان بتقول ليه؟ لأنك في سطرين من كلامك أعلاه إتهمت البهائيين مرات تلاتة يعني 3 مرات. هل قمت بأي مجهود لفهم أي شيء عن البهائية؟ هل قابلت بهائي صغير كبير راجل سيدة مثلاً. ٍاجاوبك ... أنت لم تقابل أي بهائي لحد الآن ولم تتحرى حقيقة ديانتهم السمح ومع هذا تتكلم وكأنك سيد العارفين. يا سلام الدنيا ده انقلبت ! لحد الآن اليهود رفضت عيسى بن مريم عليه السلام ورفضت الرسول الكريم محمد صلاة الله علية وسلامه ... ما رأيك؟ أنت الآن وفي كلمات قليلة فعلت ما فعله اليهود قبل قرون وقرون فائتة يا حضرة الأخ سليمان. الدين الحقّ شيء جميل - وإن لا فقل للبهائيين لكم دينكم ولي دين، ولكن لا تقل يا سليمان الغير حكيم ما لا يجب أن يقال. حسابك مع الله شيء وأنا لا أعلمه، ولكن أنا شخصياً أقول سامحك الله وأضيف بعض الكلمات الإلهية للتمعن وهي " خلقتُك عالياً، جعلتَ نفسكَ دانِيَة؛ فاصعدْ إلى ما خُلِقْتَ لَه. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. المؤمن بالله الواحد الأحد.
   (public) الثلاثاء، 27 أكتوبر/تشرين أول 2009
 
Add Comment اكتب تعليقك:
*
*
* إلزامي


إستفتاء
هل وجدت مواضيع قلمي تتلاءم واهتمامات القارئ العربي؟
 
حقو ق النشر محفوظة لموقع قلمي © ۲۰۱۰ - Powered by ITSthe1